أخر الاخبار

من هي شخصية تيري فوكس ؟ تعرف عليها الان

تيرنس ستانلي فوكس المعروف بتيري فوكس (1958 – 1981) هو رياضي كندي كان ناشطاً في دعم ابحاث السرطان وأعمال الخير. في عام 1980 قام تيري فوكس بالركض عبر كندا بساق واحدة، بعد أن بترت ساقه الأخرى وذلك لجمع الأموال والتوعية حول أبحاث السرطان. على الرغم من أن انتشار السرطان في جسمه أجبره على وقف مسعاه بعد 143 يوما من انطلاق رحلته التي قطع خلالها 5373 كيلومتر (3339 ميل)، إلا أن جهوده أسفرت عن دعم لابحاث السرطان في جميع أنحاء العالم. وقد أصبح “ماراثون تيري فوكس” حدثا عالميا سنويا منذ عام 1981، يشارك فيه الملايين من العدائين في أكثر من 60 بلدا، ويعتبر الماراثون حالياً أكبر حدث عالمي لجمع التبرعات في يوم واحد لأبحاث السرطان. حيث تم جمع أكثر من 500 مليون دولار كندي باسمه.

كان فوكس عداء ولاعب كرة السلة في فريق بورت كوكيليتام، بمقاطعة بريتيش كولومبيا ، وفي ثانوية وجامعة سايمون فريزر. بترت ساقه اليمنى عام 1977 بعد اصابته بمرض عظمي، رغم أنه واصل الجري باستخدام الساق الاصطناعية. كما لعب كرة السلة على كرسي متحرك في فانكوفر، وفاز بثلاث بطولات وطنية. وكان فوكس أصغر مواطن ينال وسام الشرف الكندي . كما فاز عام 1980 بجائزة “لو مارش” كأفضل رياضي في البلاد وسمي “صانع أخبار كندا العام” في عامي 1980 و 1981. ويعتبر تيري فوكس بطلا قومياً حيث سميت العديد من المباني والطرق والحدائق في جميع أنحاء البلاد باسمه تكريما لإنجازاته.

ماراثون الأمل

في عام 1980، بدأ “ماراثون الأمل” عبر البلاد لجمع الأموال لأبحاث السرطان حيث أمل فوكس في جمع دولار واحد من كل فرد من الشعب الكندي الذي بلغ تعداده السكاني آنذاك 24،000،000 نسمة. وقد بدأ الماراثون بزخم ضعيف من سانت جونز عاصمة مقاطعة نيوفنلند في نيسان/أبريل ، حيث ركض ما يعادل ماراثون كامل كل يوم ، أي ما يعادل عشرين كيلو مترا في اليوم الواحد. وحين عند وصوله إلى مقاطعة أونتاريو أصبح فوكس نجما وطنيا، وظهر في وسائل الإعلام مع العديد من رجال الأعمال والرياضيين والسياسيين ضمن جهوده لجمع الأموال. ووصلت التبرعات التي نجح في جمعها إلى تسعة ملايين دولار كندي ، وكانت رمزا لاستمرار ماراثون الأمل الذي بدأه تيري فوكس. وعلى الرغم من وضعه الصحي السيء ، لم يفقد تيري فوكس الأمل واستمر بالتصريح بأنه سيستأنف سباقه الا ان اضطر إلى انهاء الماراثون عند وصوله إلى مدينة ثاندر باي في أونتاريو بعد انتشار السرطان إلى رئتيه.

انتهت آمال تيري بالتغلب على المرض واستكمال الماراثون ، حيث توفي بعد تسعة أشهر من انطلاق رحلته الماراثونية في الثامن والعشرين من حزيران عام 1981 قبل شهر واحد من عيد ميلاده الثالث والعشرين إلا أنه حقق هدفه بجمع 28 مليون دولار . كان لجهود فوكس صداها الواسع في كندا وخارجها ، حيث قام كندي آخر يدعى “ستيف فونيو”، والذي بترت ساقه للسبب نفسه، بالسير على خطا فوكس ووصل إلى الشاطئ الغربي لكندا جامعاً التبرعات لأبحاث السرطان. بينما قام صديق فوكس المقرب “ريك هاسنين”، الذي كان مصابا بالشلل النصفي برحلة حول العالم على كرسيه المتحرك لجمع التبرعات لأبحاث أمراض العمود الفقري. هذا ويقام كل سنة سباقات تيري فوكس في كندا ودول كثيرة أخرى حول العالم يتم خلالها جمع تبرعات مالية تصل إلى مئات ملايين الدولارات لدعم أبحاث السرطان.

 

تحقق أيضاً

بلوك يحوّل دبي لملعب

• بعد انضمام السائق المحترف كن بلوك إلى فريق شعبة سباقات هونيغان إلى قائمة الرياضيين …